الجمعة 22 اكتوبر 2021

وفاء أنور

مصر باقية إلى أبدٍ

'مصر باقية إلى أبدٍ'

'اسم مصر يذكر ، فينتفض له قلب من أحبها . من اعترف بفضلها . من وقف إلى جانبها . من تحمل عثرتها . من شارك فى صنع بطولاتها ، وأمجادها . مصر التى لم تفرق بين ابن ، أو ابنة . لقد قامت بتربية الجميع على تحمل المصاعب علمتنا الصمود فى وجه المحن علمتنا العناد حين يتعلق الأمر بحق من حقوقها أكسبتنا من حرارة شمسها صلابةً ، ومن صفاء سمائها روحًا طيبة . '

'هل يمكن أن تتحول إلى جنة؟!'

'كثيرًا ما نتوقف عن الكلام، ونستبدل الكلمات بالدموع فى العديد من المواقف التى نمر بها عندما تسيطر علينا.'

'رسالة لسفير الدراما المصرية الفنان القدير أحمد عبد العزيز'

'سأصف بكل صدق تلك اللحظات التي مررت بها منذ بداية فكرة كتابتي عن هذا الفنان العظيم توجهت لنفسي قائلةً: هل سيمكنك بالفعل التعبير عن هذا الكم الهائل من المحبة الذي يحمله له في قلبه كل مواطن مصري، وعربي؟ '

'التقدير'

'كلمة السر هى التقدير، أغلب ما نراه سببًا في ألم البعض من خلال المواقف التي تمر بنا في حياتنا اليومية، ومن خلال متابعتنا لما يتم نشره على مواقع التواصل الاجتماعي هو فقدان الشعور بالتقدير سواء داخل الأسر، أو داخل مقار العمل، أو حتى في أماكن تقديم الخدمات. '

'الإنسانية تجمعنا '

' أن يحبك الناس، ويروون عنك، وعن أخلاقك، وحنو قلبك الأساطير، ويمتدحونك بأرق الكلمات، وأنت لاترى فى نفسك مايستحق كل هذا فهذه فطرتك التى فطرك الله عليها فأنت محظوظ حقًا. '

'كلمة الحب'

'لولا تلك الكلمة لانتهى أمرنا. كيف سنعيش فى مجتمع لا يوجد به متسع لكلمة حب تعبر عن إنسانيتنا، الكلمة التى تحولنا من بشر عاديين إلى مخلوقات نورانية أشبه بالملائكة. ومن خلال تجربتى وجدت نفسى فى تلك المنطقة حين بدأت أتعامل مع أصدقاء متعددين على مواقع التواصل الاجتماعى حين وجدت الكثيرين ينتقدون وضع رمزٍ على شكل قلب كعلامة إعجاب، ويعتبرون من يفعل ذلك قد اقترف إثمًا عظيمًا. نعم أنا أضعه .. ولم لا ؟ كنت أتعمد اختيار هذا الرمز كنوع من التمرد على السطحية فى التفكير، واستعدادًا لتلقى اللوم من بعض المحيطين. كنت أسعد جدًا بذلك '