الأحد 19 سبتمبر 2021

محمد سليم شوشة

عصر ما بعد الفوضى.. لماذا يشوهون الرموز؟

'عصر ما بعد الفوضى.. لماذا يشوهون الرموز؟'

'جزء من مخطط الفوضى التي تتوجه إلى تحقيقها الجماعات الإرهابية الرجعية يتمثل في قتل الرموز الأدبية والثقافية الحقيقيين، والقضاء على تاريخهم، ولنا أن نتصور ونتخيل أن هذا النهج تبعه الظلاميون '

'عصر ما بعد الفوضى.. إزالة آثار التعديات على الفن '

'من مظاهر الفوضى الشاملة الممنهجة التى كانت تقوم الجماعات الظلامية على تنفيذها هدم الفن المصرى والتعدى عليه بالتشويه واستقطاب رموزه الفنية إلى الرجعية وأن يكونوا دعاة إلى التطرف والرجعية بدلا من أن يكونوا منارات للوعي'

'عصر ما بعد الفوضى.. حتمية النقد'

'هناك كثيرون يريدون أن يقولوا بالمساواة التامة بدافع من هذا الانفعال الثوري الغريب، وغير المنطقي، فبعض الأصوات مثلا تريد أن تتمرد على نجيب محفوظ أو على المكانة التي بلغها لدى الناس عبر منجزه الاستثنائي الراسخ والفاعل بامتداد في الوجدان العربي، يريدون أن يقولوا كلنا أدباء وكفى، أي كلها نصوص، وكلها روايات وقصص وأن نسبية الذوق قد تجعل نصا لأي كاتب آخر أو أي صوت روائي يبدو متفوقا على محفوظ. '

'عصر ما بعد الفوضى.. وتحديات مصر العاجلة'

'ليس من الشطط أو المغالاة تسمية فترة الاضطرابات المصطنعة وحالة التثوير المتعمد بعصر الفوضى، ذلك لأنها بالأساس لم تكن مجرد رغبة فى صناعة فوضى سياسية وحسب، بل إن هذه الفوضى السياسية والرغبة فى هدم الدول فى المنطقة كان معلوما ومخططا لكونها يجب أن تتأسس على فوضى شاملة فى كافة مناحى الحياة'

'سقوط النوار.. شعرية التحولات وتبدلات المصير'

'صدرت طبعة جديدة من رواية سقوط النوار للروائي الدكتور محمد إبراهيم طه عن دار النسيم بالقاهرة أواخر 2019، وهذه الرواية في تقديرنا واحدة من أكثر الروايات المصرية شديدة التميز وكاشفة عن القدرات السردية التي يتفرد بها محمد إبراهيم طه الروائي الذي يمثل امتدادا للأسماء الروائية المصرية الكبيرة، فهو في جانب منه يمثل امتدادا خاصا لكبار الروائيين الذين قدموا الرواية الريفية على نحو بالغ الثراء الجمالي والمعرفي مع الخصوصية في البنية السردية. '

'مستقبل دراسات تحليل الخطاب فى مصر'

'تحليل الخطاب علم من علوم الماضي والحاضر المستقبل، لكن يبدو أن أهميته بل خطورته العظيمة تكشفت بقوة في سنوات العقد الماضي، وفي تقدير كثيرين من العلماء هو واحد من العلوم التي ترتبط بالأمن القومي للأمم والدول والشعوب والمجتمعات'