الأحد 28 نوفمبر 2021

أستاذ باطنة: زاعة كلى الخنزير في جسم الإنسان إنجاز علمي ينقذ آلاف المرضى

الدكتور فتحي الغمري

طبيب الهلال25-10-2021 | 01:53

أماني الشيخ

قال الدكتور فتحي الغمري أستاذ أمراض الكبد والجهاز الهضمي بجامعة الأزهر تعليقا على نجاح زراعة كلى خنزير في جسم إنسان أن هناك الملايين من المرضى في العالم فى حاجة إلى زرع أحد الأعضاء، كلى وكبد وقلب أو جزء من الاعضاء مثل القرنية وصمامات القلب، وتواجه عملية نقل وزرع الاعضاء مشاكل عديده منها نقص المتبرعين وتحديد الموت والمسائل القانونية والأخلاقية والإمكانيات.

أوضح أستاذ أمراض الكبد والجهاز الهضمي خلال تصريحه لبوابة دار الهلال إلى أن المشكلة الكبرى هى رفض العضو المزروع بواسطة جهاز مناعة المستقبل للعضو مشيرا إلى  أنه منذ مائة عام وهناك محاولات عديده لتعويض نقص المتبرعين والتغلب على رفض جهاز المناعة بالتوجه إلى الحيوانات لنقل القرنيه أو صمام القلب من حيوانات مثل الخنزير، وكان هناك محاولات كثيرة لنقل الاعضاء من حيوانات أخرى معظمها باء بالفشل بسبب الرفض السريع للعضو المزروع .

وأشار إلى أنه فى جامعة نيويورك تم اختيار الخنزير بعد التغلب على التركيبة البروتينية فى جسمه المسؤوله عن إثارة جهاز المناعة فى المستقبٍل، بواسطة الهندسة الوراثيى. وأكمل أنه بعد ذلك تم توصيل كلية الخنزير إلى الأوعية الدموية الخاصة بمريضة فشل كلوي على أجهزة الإعاشة، وتم مراقبة عمل كلى الخنزير، وكانت النتيجة هى عمل كلى الخنزير بالكفاءة المطلوبة وعدم إثارة جهاز المناعة، الأمر الذى يعد إنجاز علمى كبير للتغلب على مشكلة نقص المتبرعين وإنقاذ الآلاف من المرضى.