الجمعة 22 اكتوبر 2021

بداية ضعيفة لرابطة المحترفين

مقالات7-10-2021 | 15:19

استبشرنا خيراً باستحداث رابطة المحترفين الكروية، اعتقاداً أن منظومتنا الهاوية ستنتقل إلى عالم الاحتراف، وستدار بفكر احترافى مبنى على أسس ولوائح بعيداً عن مجاملات عالم الهواة، التى أدت لتراجع الكرة المصرية كثيرا خلال السنوات الماضية.

ولكننا صدمنا بقرارات المكتب التنفيذى بعد اجتماعه الأول، للعديد من الأسباب، منها أن رابطة المحترفين للأسف تدار أيضا بفكر الهواة، وأن المجاملات لاتزال مستمرة، مما يدعوا للاندهاش، توقعت أن القرار الأول سيكون منح الأندية فرصة محددة التاريخ لإنشاء شركات الكرة التى ستدير المنظومة الكروية، وأن يتم تحديد موعد لانطلاقة دورى المحترفين رسميا سواء بعد عام أو عامين وفق قواعد وشروط ولوائح منظمة، ولكننى فوجئت بتحديد موعد 25 أكتوبر الجارى موعدا لانطلاق الموسم الجديد من الدورى الممتاز، على أن ينتهى مع نهاية شهر أغسطس من العام المقبل 2022، وضحكت من أسلوب الفهلوة المصرية، فهذا ليس دورى محترفين، بل استمرار للدورى الحالي، كما لا يوجد دورى يستمر لمدة عام يا سادة.

وزادت ضحكتى بقرار إقامة النسخة الجديدة للدورى بمشاركة 18 ناديا من دورين بنظام الذهاب والإياب مع خوض كل فريق 34 أسبوعا، وذلك بعد أن طالبت غالبية الأندية بضرورة استمرار الدورى بشكله المعتاد، وهذا ليس أسلوب احترافى على الاطلاق، فدورى المحترفين يفترض ألا يزيد عن 12 ناديا مما ينطبق عليهم شروط المشاركة، والغريب ان الرابطة قررت مخاطبة اتحاد الكرة لسرعة الانتهاء من فتح الحساب المالى الخاص بها، دون الإشارة لإنشاء شركات الكرة بالأندية، وتذكرت مقولة طيب الذكر سعد زعلول "مافيش فايدة".

 

السطر الأخير

بطلوا هرى واتركوا كيروش يعمل بالأسلوب الاحترافى بعيدا عن المجاملات السابقة، حتى يقود منتخب مصر لمونديال 2022