الثلاثاء 26 اكتوبر 2021

"زيادة المحبة بين الناس".. تعرف على فضل الدعاء للغير

فضل الدعاء للأخرين

دين ودنيا28-9-2021 | 15:12

دنيا ممدوح

الدعاء لك وللغير من أجمل العبادات، وإذا دعوت للآخرين فإن الملائكة تردد خلفك وتقول ولك  مثل ما قلت وتمنين للآخرين، سواء دعوت بالخير أو دعوت بالشر، والدعاء للآخرين له أفضال كثيرة.

فضل الدعاء للآخرين

  • جبر خاطر الطرف الآخر سواء أكان أخاً، أم صديقاً، أم جاراً، وإدخال المسرة إلى قلبه.
  • استجابة الدعاء وتوكيل الله سبحانه وتعالى ملكاً في مَن عنده فيقول للداعي: ولك بالمثل، وذلك تصديقاً لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (مَا مِنْ عَبْدٍ مُسْلِمٍ يَدْعُو لأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ، إِلاَّ قَالَ الْمَلَكُ: وَلَكَ بِمِثْلٍ(
  • الاقتداء بسنة النبي صلى الله عليه وسلم وإحياؤها، ومن أحيا سنة محمدية فله أجر من عمل بها لا ينقص من أجره شيئاً، فالنبي كان يدعو لأصحابه وزوجاته وأمته من بعده. تقوية أواصر المحبة والود بين الطرفين
  • تقوية أواصر المحبة والود بين الطرفين.
  • مبادلة الفعل نفسه من الطرف الآخر، فما من أحد يعلم أنّ فلاناً يدعو له إلا دعا له بالمثل؛ وذلك من باب ما جزاء الإحسان إلا الإحسان.
  • استمرار الدعاء بين الطرفين بعد وفاة أحدهما نتيحة تعودهما عليه، والدعاء أبقى للميت الذي لا يملك شيئاً وقد انقطع عمله
  • تعويد الداعي على الإخلاص ونفع غيره بلا أجر أو عوض.
  • دليل قوي على صلاح قلب الداعي وسلامة سريرته من كل حقد، أو غل، أو حسد تجاه الطرف الآخر.
  • دليل على مكارم الأخلاق وكرم النفس

الدعاء للغير سواء لفرد أو لمجموعة من الأشخاص هو سنة عن الرسول فقد روت أم المؤمنين عائشة- رضي الله عنها -قالت: لما رأيت من رسول الله -صلى الله عليه وسلم- طيبَ نفسٍ، قلت: يا رسول الله، ادع الله لي، قال: (اللهم اغفر لعائشة ما تقدم من ذنبها وما تأخر، وما أسرّت وما أعلنت، فضحكت عائشة حتى سقط رأسها في حِجْر رسول الله صلى الله عليه وسلم من الضحك، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أيسرّك دعائي؟)، فقلت: وما لي لا يسرني دعاؤك، فقال صلى الله عليه وسلم: إنه لدعائي لأمتي في كل صلاة).