الثلاثاء 28 سبتمبر 2021

مجلة "ميريت" الثقافية تصدر كتابها الثاني المجموعة القصصية "دفاتر عائلية"

غلاف الكتاب

ثقافة2-8-2021 | 14:07

عبدالله مسعد

أصدرت "مجلة ميريت الثقافية" كتابها الثاني كهدية مع عددها رقم (32)، وهو المجموعة القصصية "دفاتر عائلية" للقاصة والأكاديمية العراقية الدكتور إشراق سامي، وهي قصص متوسطة الطول، مكثفة، وسريعة الإيقاع، تتخذ من رموز العائلة مثل الأم والأب والأخت أيقونات دلالية محمَّلة بمشاعر وأفكار إنسانية عامة.

تضم المجموعة التي تقع في 80 صفحة أربعًا وعشرين قصة، متنوعة الموضوعات، والشخصيات، وطرائق السرد، تجمعها اللغة الشاعريَّة التي تتقصى أعماقَ الأشياء، وغيرَ المُلتَفَت إليه من العلاقات فهي لا تقف عند الظاهر، ولا تكرر المعروف من العلاقات بين الأشياء والكائنات في العالم، بقدر ما تبحث عن العميق، مُبتكرَةً تصوُّرًا جديدًا لما يمكن أنْ تكون عليه الصلة بين الإنسان وتفاصيل الوجود من حوله.

ولعلَّها تبدأ بأكثر العلاقات ألفة واستقرارًا فتتوغل فيها، تلك العلاقة بالعائلة، وصولًا إلى إعادة اكتشاف معاني إنسانية ووجدانية غير مُكتشفَة فيها، عبر "سرد التفصيلة الواحدة"، أي سرد حركة أو عاطفة، وجعله مرتكز القصة، ثم نسج حلقات من الوصف له، حتى يغادر لحظته الزمانية العابرة، ليكون لقطة ثابتة في الزمان، فكأنه صورة مُلتقطَة من تيار الزمن، وحتى يتسع معناه ليكون دالًّا على الإنسانيِّ الجميل والباقي.

ولا تقف المجموعة عند العائلة، وإنْ اختارتها عنوانًا، وإنّما تذهب باتجاه الاجتماعيِّ والثقافيِّ والسياسيِّ والتاريخيِّ؛ ففيها إشارات إلى طبيعة المجتمع العراقيّ، وإلى ثقافته، وإلى أحداث تاريخيّة، مثل حرب الثمانينيات، وحصار التسعينيات، فهي، في النتيجة، تُثبِّت مجموعة من المستويات الاجتماعيّة والثقافيّة والتاريخيّة حول مركزها، المتمثل بالتفصيلة الواحدة؛ لتفسّره وتسبر أغواره، ولتزيد من مركزيته في القصة، وفي القراءة، وتصل به إلى ما تريد له من أثر في السرد، وتأثير في القارئ.

يذكر أن إشراق سامي أكاديمية وكاتبة من العراق، تقيم في مدينة البصرة، أصدرت من قبل: كتاب الدهاء في الخبر العربي القديم عام ٢٠١٥، وكتاب حكايات عراقية دراسة في السرد العراقي المعاصر ٢٠٢٠.

وسوف تنشر المجموعة إليكترونيًّا عبر عدة منصات لإتاحتها للقراء مجانًا ضمن رسالة مجلة ميريت الثقافية، إلى جانب توفرها ورقيًّا لدى الناشر بسعر التكلفة (15 جنيهًا).

كما أن تصميم الغلاف إهداء من الفنان الكبير أحمد اللباد، اللوحة إهداء من التشكيلية العراقية زينة سليم المظفر، الإخراج الداخلي إهداء من الشاعر عادل سميح، ورئيس تحرير السلسلة والمجلة الشاعر المصري سمير درويش.

الاكثر قراءة