الجمعة 24 سبتمبر 2021

«نضال المرأة لنيل حقوقها وحريتها» فى محاضرة بقصر ثقافة بنها

محاضرة.. نضال المرأة لنيل حقوقها وحريتها

ثقافة27-7-2021 | 19:16

أبانوب أنور

نظمت المكتبة العامة بقصر ثقافة بنها محاضرة بعنوان "نضال المرأة لنيل حقوقها وحريتها" ألقتها ريم أحمد، أوضحت فيها بأنه قد توحدت رؤية النسوة في كل أنحاء العالم، بهدفهم النضالي من أجل حقوقهن والمساواة والسلام والعدالة والتنمية لمستقبل مشرق للبشرية.

 

وأكدت ريم أحمد أن هذا النضال للمرأة أتاح لها إن توسع نطاق تحررها بالمطالبة بإجراءات إصلاحية في المنظومة الاجتماعية.. والسياسية.. والاقتصادية، فدعت إلى حرية المرأة، بما يحررها من منظومة الحياة المعطلة والمعرقلة لحقوقها لأخذ دورها الايجابي في ممارسة شئون حياتها بما يواكب تطلعات الشعوب الحرة في استقلال قراراتها وضمان حقوقها الإجتماعية، والثقافية، والسياسية، والإقتصادية.

لذلك دأبت المرأة بمواصلة نضالها التحرري بتطلعاتها الثورية رافضة الظلم والجور وكل أنواع العنف والتميز، لأن المرأة اليوم ليست إنسانة الأمس وخاصة المرأة الشرقية العربية التي ظلت تعاني ولزمن ليس بالقصير من العنف المنزلي والمجتمعي ، لحين إن أصبحت المرأة الشرقية العربية بفعل نضالها وكفاحها وما قدمته من تضحيات ، وهذه التضحيات وما قدمته المرأة الشرقية من المقاومة.. والكفاح.. والنضال.. مهد لها أن تبدي رأيها بما يجري حولها بكل جرأة.. وصراحة.. وتحدي.. رفضت التهميش والإقصاء من المشهد المجتمعي السائد في أواطننا ، لتفرض وجودها في صناعة القرار.. والعمل.. والتخطيط.. لرسم مستقبل أجيال القادمة ووضع إستراتيجية لبناء المجتمع بناءا سليما، وهي لقادرة لفعل ذلك ، بكونها الأم الأمينة لتربية أجيال الوطن جيلا بعد جيل.

يذكر أن الهيئة العامة لقصور الثقافة هي إحدى المؤسسات الثقافية ذات الدور البارز في تقديم الخدمات الثقافية والفنية. وهي هيئة مصرية تهدف إلى المشاركة في رفع المستوى الثقافي وتوجيه الوعي القومي للجماهير في مجالات السينما والمسرح والموسيقى والآداب والفنون الشعبية والتشكيلية وفي نشاط الطفل والمرأة والشباب وخدمات المكتبات في المحافظات، وقد أنشئت في بادئ الأمر تحت مسمي الجامعة الشعبية عام 1945، ثم تغير اسمها في سنة 1965 إلي الثقافة الجماهيرية،  وفي عام 19989 صدر القرار الجمهوري لتتحول إلي هيئة عامة ذات طبيعة خاصة وأصبح اسمها الهيئة العامة لقصور الثقافة .