الإثنين 2 اغسطس 2021

حبس ربة منزل تخلصت من طفلها داخل حمام فى عيادة طبيب بالبدرشين

صورة أرشيفية

الجريمة21-7-2021 | 18:12

تهاني الحمايدة

قررت النبابة العامة حبس ربة منزل 4 أيام علي ذمة التحقيق، تخلصت من طفلها حديث الولادة، وقتلته داخل حمام عيادة طبيب في البدرشين، كما طلبت تحريات المباحث لمعرفة ملابسات الجريمة.

ترجع الواقعة عندما تلقي مركز البدرشين بلاغا يفيد العثور على جثة طفل حديث الولادة داخل حمام عيادة طبيب في البدرشين، وانتقل رجال المباحث إلى محل الواقعة لإجراء التحريات، وتبين أن ربة منزل أقامت علاقة غير شرعية مع شاب وحملت منه سفاحا، وفور وضع الطفل قررت التخلص منه، وتركت جثته داخل حمام العيادة وفرت هاربة، تمكن رجال المباحث من القبض على المتهمة، وتحرر المحضر اللازم وتولت النيابة التحقيق.
عقوبة القتل العمد:

نصت الفقرة الثانية من المادة 2344 من قانون العقوبات على أنه "يحكم على فاعل هذه الجناية (أى جناية القتل العمد) بالإعدام، إذا تقدمتها أو اقترنت بها أو تلتها جناية أخرى.

 

وأوضحت أن هذا الظرف المشدد يفترض أن الجانى قد ارتكب، إلى جانب جناية القتل العمدى، جناية أخرى وذلك خلال فترة زمنية قصيرة، مما يعنى أن هناك تعدداً فى الجرائم مع توافر صلة زمنية بينها.

 

وتقضى القواعد العامة فى تعدد الجرائم والعقوبات بأن توقع عقوبة الجريمة الأشد فى حالة الجرائم المتعددة المرتبطة ببعضها ارتباطاً لا يقبل التجزئة (المادة 32/2 عقوبات)، وأن تتعدد العقوبات بتعدد الجرائم إذا لم يوجد بينها هذا الارتباط (المادة 33 عقوبات)، وقد خرج المشرع، على القواعد العامة السابقة، وفرض للقتل العمد فى حالة اقترانه بجناية أخرى عقوبة الإعدام، جاعلاً هذا الاقتران ظرفاً مشدداً لعقوبة القتل العمدى، وترجع علة التشديد هنا إلى الخطورة الواضحة الكامنة فى شخصية المجرم، الذى يرتكب جريمة القتل وهى بذاتها بالغة الخطورة، ولكنه فى نفسه الوقت، لا يتورع عن ارتكاب جناية أخرى فى فترة زمنية قصيرة.