الإثنين 2 اغسطس 2021

كيف نقلق وأنت قائدنا؟

خالد ناجح

مقال رئيس التحرير 16-7-2021 | 15:58

خالد ناجح

لم أكن يوماً من القلقين على أمن مصر القومى، تلك الدولة العظيمة التى حاربت منتخب العالم للإرهاب بمفردها نيابة عن الإنسانية.

لم تكن مصر فى أى عهد أو زمان فى حرب مع الفقر والجهل والمرض، وهى الحرب الأخطر التى خاضتها الدولة المصرية بخطة محكمة نالت وما زالت تبهر العالم مما يفعله المصريون من إنجاز كان مجرد التفكير فيه من ضرب المستحيلات.

حلم مصرى بقائد عظيم تحقق بتكليف الرئيس عبدالفتاح السيسى ليمسك بدفة السفينة فى ظل أيام حالكة السواد، وأمواج عالية متلاطمة، وراهن المصريون على القائد ربان السفينة ووثقوا به ولم يخيب رجاءهم.

 

كان المصريون يحلمون بالأمن والبناء وها هو يتحقق بفضل قائد عظيم يعمل ليل نهار وينسب الفضل لـ "بركة الله سبحانه وتعالى".

نعم.. مصر مباركة ومن عظيم عطاء الله عليها أن جعلك قائداً لهذه الفترة الحساسة والبالغة الصعوبة.

كنا بالأمس فى احتفالية مشروع "حياة كريمة "، وكعادة السيد الرئيس فى شفافيته مع الشعب المصرى طمأن كل قلق، بل كانت كلماته تصل لقلوب المصريين جميعاً تشعرهم بالفخر والاعتزاز ببلدهم وما وصلت إليه من قوة وقدرة.

 

الشعب المصرى يعلم أن الرئيس عبدالفتاح السيسى لا يَعد أو يعاهد على شىء إلا وينفذه فكل ما وعد به أنجزه وزاد عليه.

نعلم أن البطل القائد وعد بالأمن وبالبناء وأن مصر "هتبقى قد الدنيا"، وها هى تبهر العالم بقوتها العسكرية والاقتصادية وقوة بنيتها الاجتماعية، فلم تكن مصر ذات يوم على قلب رجل واحد إلا فى ظل عهد الرئيس السيسى الذى وحّد قلوب كل المصريين وجعل قبلتهم الوطن وحسب.

مصر بلد كبير وعظيم وقوى وقادر، ولا يستطيع أحد أن يهدده بفضل شعبه المتماسك المؤمن به وجيشه العظيم وقائدنا الباسل.

نؤمن بشعبنا وقوة جبهتنا الداخلية وجيشنا العظيم وقائدنا ابن مصر البار الرئيس عبدالفتاح السيسى الذى يفى بوعوده وعهوده.

سيادة الرئيس لسنا قلقين على أمننا القومى وفى مصر جيش وجهاز مخابرات قوى وقائد عظيم يفتدى بلده بروحه.

 

كيف نقلق وأنت قائدنا؟

وثق فيك الشعب المصرى وخرج مطالباً بك لتكون القائد، وحلم الشعب بمصر الجديدة التى نفذتها، وقبل ذلك حلم بالحياة فقط وحققت لنا "حياة كريمة"، ونصدقك عندما نسمعك تقول "الإيمان بالحلم يصنع الحاضر ويصنع المستقبل.. وحلمى لوطنى كبير وعظيم مثل أحلامكم".