الإثنين 10 مايو 2021

الخارجية الروسية: للغرب دور في مؤامرة الانقلاب على الدستور في بيلاروس

روسيا تتحدث عن مؤامرات الغرب

عرب وعالم19-4-2021 | 17:10

دار الهلال

 اتهمت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا دول غربية بالتورط في محاولة انقلاب ضد النظام الدستوري في جمهورية بيلاروس.

وقالت زاخاروفا في تصريحات لقناة "روسيا 24" اليوم الاثنين:" إن المعلومات، التي تم كشفها والأعمال التي تم إحباطها، ستقوم الأجهزة المعنية بتقيمها، فالحديث يدور عن تحضيرات لانقلاب على الدستور في أراضي بيلاروس".

وأضافت زاخاروفا:" أن هذه التحضيرات تكشف عن صورة مروعة وقبيحة لتورط الغرب ليس في الشؤون الداخلية لبيلاروس فحسب، بل وفي تغيير نظامها الدستوري".

وتابعت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية:" أن ثمة وقائع لا تبقى في ظلها لدى الغرب الجماعي أي فرص لنفي دوره في هذه التحضيرات"، مشيرة إلى أن الحديث يدور عن أنشطة مواطنين اثنين بيلارو، يحمل أحدهما الجنسية الأمريكية، كانا يتلقيان مشورة ودعما من العواصم الغربية.

وأكدت أن هذه الموضوع محرج بالنسبة للغرب إلى درجة أنه أصبح حجبها بشيء ما مهمة ملحة، قائلة :" إن هذا ما أدى إلى اختلاق قصة براغ وطردها 18 دبلوماسيا روسيا على خلفية مزاعم عن ضلوع الاستخبارات الروسية في تفجير مستودع للذخيرة في أراضي التشيك.

هذا وكان الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو أعلن أول أمس 17 أبريل عن توقيف عدد من الأشخاص كانوا يحضرون لمحاولة اغتياله هو وأبنائه، مضيفا:" أن لديه معلومات عن ضلوع الاستخبارات الأمريكية في هذه المؤامرة".

ومن جانبها، قالت هيئة أمن الدولة البيلاروسية :" إن القائمين على المؤامرة كانوا يخططون للتصفية الجسدية للرئيس لوكاشينكو وأفراد عائلته وتنظيم انقلاب عسكري في البلاد".

من جهتها ذكرت هيئة الأمن الفيدرالية الروسية أن عملية مشتركة بينها وبين نظيرتها البيلاروسية أسفرت عن توقيف مواطنين بيلاروسيين في موسكو، هما المحامي يوري زينكوفيتش (الذي يحمل الجنسية الأمريكية والبيلاروسية) وألكسندر فيدوتا خبير الشؤون السياسية.

ونفت وزارة الخارجية الأمريكية أي افتراضات بشأن وقوف السلطات الأمريكية وراء محاولة اغتيال لوكاشينكو أو مشاركتها في هذه المحاولة، معتبرة هذه المعلومات لا أساس لها من الصحة على الإطلاق.