الأحد 9 مايو 2021

الإمام الأكبر يهدي الرئيس التونسي نسخة من وثيقة الأخوة الإنسانية

الطيب والرئيس التونسي

أخبار11-4-2021 | 18:03

أحمد رشدي

أهدى الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، الرئيس قيس سعيد، رئيس الجمهورية التونسية، خلال استقباله بمشيخة الأزهر الشريف، صباح اليوم الأحد، نسخة من وثيقة الأخوة الإنسانية التي وقعها فضيلته مع البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية في العاصمة الإماراتية أبو ظبي في الرابع من فبراير ٢٠١٩.

واستقبل الإمام الأكبر، الرئيس قيس ‏سعَيّد، رئيس الجمهورية التونسية، بمقر مشيخة الأزهر، في إطار الزيارة الرسمية الأولى التي يقوم بها الرئيس التونسي إلى مصر.‏

ورحَّب الطيب ووفدٌ رفيع المستوى من علماء الأزهر الشريف بالرئيس التونسي في رحاب مشيخة الأزهر، حيث يعقد الطرفان بعد قليل لقاءً يتناول سبل تعزيز العلاقات العلمية والثقافية التي تربط بين ‏الأزهر وتونس، كما يناقش اللقاء أهمية ترسيخ الفكر المعتدل ‏ومكافحة التطرف، والحفاظ على الهوية العربية والإسلامية.‏ وتربط الأزهر الشريف والجمهورية التونسية علاقات تاريخية على المستويين العلمي والثقافي، وقد استقبلت جامعة الأزهر على مدار تاريخها علماء تونسيين بارزين أشهرهم ابن ‏خلدون الذي عمل مدرسًا بالجامع الأزهر، والشيخ محمد الخضر حسين، الشيخ الواحد والأربعون للأزهر الشريف، حيث تولى ‏مشيخة الأزهر في 1952م.