الجمعة 23 ابريل 2021

7 نصائح لإتيكيت العزومات الرمضانية أثناء كورونا

صورة لعزومة رمضان

سيدتي7-4-2021 | 10:51

سعيدة حسن

تعتبر العزومات العائلية و تبادل الزيارات بين الأهل و الأصدقاء، من أبرز الطقوس الرمضانية، التي تميز الشهر الكريم، حيث تعتبر وسيلة فعالة لصلة الأرحام، لما تبعثه من بهجة وود بين أفراد العائلة، وللعام الثاني علي التوالي يهل علينا رمضان وسط أجواء من القلق بسبب جائجة كورونا؛مما يجعل بعض الأسر حذرة من إقامة العزومات الرمضانية، في التقرير التالي تقدم لنا إيمان عفيفي خبيرة الإتيكيت بعض النصائح لإقامة العزومات رمضانية هذا العام أو الاعتذارعنها  بشكل لائق عنها.

 

في البداية تقول إيمان عفيفي خبيرة الإتيكيت، للعزومات أتيكيت محدد و لكل مناسبة لها طابع خاص، ففي حال قررنا إقامة العزومات الرمضانية  بالفعل،  فهناك بعض الإجراءات علينا إتباعها، كالتالي:

النصيحة الأولي؛ على ربة الأسرة القائمة بأمر العزومة؛ ألا تتحدث كثيرًا عن المجهود الذي بذلته في إعداد الطعام وتجهيز المنزل لاستقبال الضيوف.

 

النصيحة الثانية؛ من الأفضل أن تتم العزومات على مجموعات؛ للمحافظة علي صحة أسرتها وصحة الضيوف.

 

النصيحة الثالثة؛ مراعاة تهوية المكان الذي تستقبل فيه الضيوف من خلال فتح النوافذ و الشرفات.

 

النصيحة الرابعة؛ وتخص الضيوف، وتتم من  خلال مراعاة استخدام أدوات التطهير من كحول وغيره من قبل دخولهم مكان العزومة و في أثناء صعود الأسناسير.

 

النصيحة الخامسة؛ تجنب القبلات و السلام باليد مع مراعاة أن يتم ذلك من خلال أبتسامة و لسان مهذب ،فيمكنهم الاكتفاء بكلمة مساء الخير وكل عام وأنتم طيبيبن، مع التذكير بأنه لا سلام باليد  بسبب كورونا دون إهمال الإبتسامة التي تعوض السلام، وإذا اضطر أحد الأفراد للسلام باليد نتيجة النسيان أو الإحراج فعليه المبادرة باستعمال الكحول له ولمن سلم عليه.

 

النصيحة السادسة؛ على الضيوف التعاون والمحافظة علي المكان نظيفا كما كان ،والاعتماد علي أشيائهم الشخصية قدر المستطاع.

 

ومن جهة آخري تقول إيمان عفيفي خبيرة الإتيكيت ؛ أما في حال إذا  قررنا عدم إقامة عزومة لرمضان لأفراد العائلة بسبب كورونا ؛علينا ألا نبوح بذلك، فمن الأفضل الصمت أو الإشارة إلي التأجيل ولا نفصح  بشكل صريح عن عدم وجود نية لإقامة العزومة.

 

في النهاية تؤكد خبيرة الإتيكيت على أهمية الإبتسامة والكلمة الطيبة، كما أوصي بها رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم، بأن تبسمك في وجه أخيك صدقة، وأن الكلمة الطيبة صدقة، من خلال انتقاء الكلمات والألفاظ.