الثلاثاء 25 يناير 2022

صحيفة أمريكية: قادة طالبان درسوا في جامعة باكستانية شهيرة

دار العلوم حقانية

عرب وعالم28-11-2021 | 01:51

شروق صبري

أحدثت حركة طالبان حالة من الجدل مؤخرًا بتشريعاتها وقوانينها، بعد أن سيطرت على الحكم في أفغانستان، عقب انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من البلاد.

وأفاد تقرير نشره موقع "indiatoday" أن جامعة  "دار العلوم حقانية"، إحدى أكبر الجامعات الدينية في باكستان وأقدمها والتي أطلق عليها نقادها لقب "جامعة الجهاد"، للمساعدة في زرع العنف بجميع أنحاء المنطقة على مدى عقود، وعلمت قادة طالبان أكثر من أي مدرسة في العالم ويحتفظ خريجوها الآن بمناصب رئيسية في أفغانستان.

دار العلوم حقانية

كان للجامعة في باكستان تأثير هائل في أفغانستان، فقد أسس خريجوها حركة طالبان وحكموا أفغانستان في التسعينيات، وأفادت صحيفة "نيويورك تايمز" بأن الجامعة جادلت بضرورة منح طالبان الفرصة، لإظهار أنهم تجاوزوا أساليبهم الدموية منذ أن حكموا أفغانستان لأول مرة قبل عقدين من الزمن.

عُرف مستشار الجامعة الراحل سميول الحق، الذي قُتل في مقر إقامته في إسلام أباد عام 2018 وكان والد سامي، باسم "أبو طالبان".

ولابد من الإشارة إلى أن سراج الدين حقاني، 41 عامًا، الذي قاد الكثير من الجهود العسكرية لطالبان وأخذ منحة قدرها 5 ملايين دولار أمريكي من الحكومة الأمريكية على رأسه، هو وزير الداخلية الجديد بالإنابة في أفغانستان وهو خريج نفس الجامعة، وكذلك الحال مع أمير خان متقي، وزير الخارجية الجديد، وعبد الباقي حقاني، وزير التعليم العالي.

دار العلوم حقانية

قال مسؤولو الجامعة إن وزير العدل ورئيس وزارة المياه والطاقة الأفغانية ومجموعة متنوعة من المحافظين والقادة العسكريين والقضاة دخلوا أيضًا جامعة حقانية.

 ويصف منتقدو الجامعة بأنها "جامعة الجهاد" ويلومونها على المساعدة في زرع العنف في جميع أنحاء المنطقة لعقود، وهم قلقون من أن الجماعات المتطرفة والأحزاب المرتبطة بها يمكن أن تتشجع بفعل انتصار طالبان، مما يحتمل أن يؤجج المزيد من التطرف في باكستان على الرغم من جهود هذا البلد لوضع أكثر من 30 ألف مدرسة دينية تحت سيطرة حكومية أكبر.

ولطالما كان لباكستان علاقة مضطربة مع الجامعات الدينية مثل حقانية، والقادة الذين كانوا ينظرون إلى الحلقات الدراسية على أنها وسيلة للتأثير على الأحداث في أفغانستان يرونها الآن مصدرًا للصراع داخل باكستان.