الإثنين 26 سبتمبر 2022

هويدا عطا

تمام الكلام.. المَمْنُوعَةُ مِنْ البَهْجَةِ

'تمام الكلام.. المَمْنُوعَةُ مِنْ البَهْجَةِ'

'بِتُّ وَحَيدَةً إِلَّا.. مِنْ.. خَيْبَاتٍ مُتَتَالِيَةٍ.. وَجْهًا وَرَاءَ وَجْهٍ.. رَصَاصَةً تُلْوَ رَصَاصَةٍ.. صِرْتُ بِلَا مَلَامِحَ.. أَتَسَاءَلُ الآنَ'

'تمام الكلام.. شَغَفُ القَصِيدِةِ'

'لَا تَخْشَنِي لَكِنْ أَحِبَّنِي وَاقْتُلْنِي فِي ظِلِّكَ الجَائِرِ الحَائِرِ الجُهَنَّمِيِّ............ اقْتُلْنِي كُلَّمَا نَبَضَتْ بِجَسَدِيَ حَيَاةٌ........... أَوْ اقْتُلْنِي وَاتْرُكْ بَصْمَةَ العِشْقِ............. لتُحْيِينِي مِنْ جَدِيدٍ '

'تمام الكلام.. حب القلوب وسرها'

'هكذا أنا وهكذا الحب.. الذي أبتغيه من القلوب النقية نقاء الحليب والصافية صفاء السماء في ظل محبة الكون كله وخالقه رب العالمين.. من ملأ قلوبنا بسر حبه وحب رسوله دون أن نراه.. ألا ترون معي أنه أعظم حب وأجمله؟ ويستحق منا الإيمان الكامل والطاعة والرضا.'

'تمام الكلام.. وحيدة الحكايات والريح'

'وحيدة بالبيت لا أحد معك لا أحد بجوارك يبتهج بمحاسنك يستأنس بمقامك، تغوصين في فراشك، تلتحفين بتفاصيل وجه سقفك المتدلي في رتابة اعتادتها عيناك المتعبتان الغارقتان في دموعهما بلا انقطاع'

'تمام الكلام.. رمضان كما يجب'

'ساعات قليلة ويزورنا شهر رمضان الكريم.. هذا الضيف الربانى النورانى القرآنى الفريد بين أقرانه من الشهور، والذى ما إن يدخل بيوتنا، إلا ويملؤها بالبهجة والفرحة والخير الفياض والرحمة والتراحم قبل كل شيء، فنستظل بها لثلاثين يومًا فقط من 365 يوم، بقية ما نحياه من السنة الواحدة . '

'تمام الكلام.. ثمن قليل للموت'

'تمام الكلام.. ثَمَنٌ قَلِيلٌ لِلْمَوْتِ.. هَاتِفٌ صَدِئٌ أَفْكَارٌ سَطَتْ عَلَى وَرَقَةٍ صَمَّاءٍ.. تَنْفَلِتُ إِلَى الانْتِحَارِ فِي مَغَارِبِ العَتْمَةِ.. وَرَجُلٌ مَجْنُونٌ بَيْتٌ مَهْجُورٌ زَرَائِبُ رَذِيلَةٍ تُلَوِّنُ الجُدْرَانَ .. وَبَقَايَا صَفَائِحَ الرُّوحِ '

'تمام الكلام.. «بهية المصرية.. وحشتيني»'

'ياعيون بهية يامستخبية فيك الحلاوة.. الحنية طبع زاينك.. ويا الشقاوة.. والحياة طعم تاني.. مليان هناوة '

'تمام الكلام..إليكى زهرة روحى'

'على عينى بكت عينى ..على روحى بكت روحى ...على قلبى بكى قلبى ، واى عين انت واى روح انت واى قلب كبير يحوى العالم انت بطيبته وحنانه وامانه ودفئه وحميمته وتضحيته ونبله وكرمه واحساسه المتدفق كالنهر فى تمام عطائه اها يازهر الرمان والمكان والزمان '

'تمام الكلام.. شَغَفٌ مُسْتَحِيلٌ'

'شَغَفٌ مُسْتَحِيلٌ.. تمام الكلام أنْ تَتَسَاقَطَ فِي بِحْريَ دُونَ أَنْ أُنْقِذَكَ أنْ تَعْشَقَنِي فَأمْنحُكَ البُكَاءَ وَالعَوِيلَ'

'تمام الكلام.. زلازال بقوة الحياة'

'بينما أتابع حلقات مسلسل أرطغرل الشهير أخيرًا (سبع حلقات متواصلة)، وطبول الحرب الدموية التي اشعلتها الفتنة الإنسانية ودهائها الماكر المستفز، حيث كنت أجلس على الأريكة ذات اللون الأصفر البهيج'

'تمام الكلام.. سؤال'

'ماذا لو انقلب القطار.. ودمر خلايا تفكيري.. ستصر خلية واحدة على البقاء '

'تمام الكلام.. طفل قلبي'

'جلس في مواجهتي، وجه محبب إلى قلبي.. يشبه أخى في صغره، نفذت نظرته إلى قلبي بل اخترقته ملؤها شغف كبير .. كأنه يعرفني من سنين .. بتلهف شديد ملأ كياني. '

'تمام الكلام.. زلازل بقلب اللوفر'

'منذ سنوات شىء غريب حدث لى ذاك اليوم.. مخيف، فقد كنت بمؤتمر صحفى للإعلان عن افتتاح لوفر أبوظبى وقد سعدت بكل ما وقع عليه عينى من لوحات فنية بديعة وعالية فى الدقة والتصوير بأيدى مشاهير الفن العالمي'

'تمام الكلام.. لحظة فارقة'

'بين عام مضى وعام قدم لحظة فارقة.. الكون كله كان يتطلع اليها يتنظرها بشغف وفضول، وأمل وقبول، بلهفة العاشق للقاء الحبيب وآلام لفلذة كبدها بعد اشتياق وغياب'

'تمام الكلام.. هل من معجزة؟'

'الآن تفعل ما تفعله نفس هذه الشوارع بنا من جراء الأصوات المزعجة المرتفعة، التى تنطلق من مذياع عربات الحنطور السياحية التى تقطع هذه الشوارع الرومانسية في إزعاج ليلي، وتلقي بكلمات أغانى سخيفة هنا وهناك، أكثرها مخل بالذوق والأدب، وأصوات مصطنعة غير حقيقية كونها امتزجت بتقنيات التكنولوجيا باستخدام آلات صماء في تغطية عيوب الصوت الضعيف والنشاز، الذي لا يصلح غالبيته للغناء أصلا. '

'تمام الكلام.. شغف الموتى'

'تمام الكلام.. شغف الموتى.. ساقرأ الآن .. ما تيسر من محبة'

'تمام الكلام.. ارحموا أجدادكم'

'أتساءل.. لماذ دائما آثارنا المصرية منهوبة ومستباحة بكل ترحاب ويسر لمن يسوى ومايسواش من الطامعين والناهبين والسارقين.. دون أى غطاء أمنى محكم عليها '

'سؤال ما بعد الأولمبياد'

'عشنا الأيام القليلة الماضية فى أجواء فعاليات الأولمبياد دورة طوكيو 2020، وكنا خلالها ننتظر بلهفة وترقب مشاركات الأبطال المصريين، حتى أننا كنا نصحو مبكراً لنشاهدها وندعو لفرقنا من أعمق أعماق قلوبنا بالفوز'

'قنوات التشهير والتدمير'

'تمام الكلام اللعب بمشاعر الناس والعزف على أوتار أوجاعهم ونزيف جروحهم، هل هو في صالح أهالي الضحايا أم ضدهم؟ خاصة عندما تتصارع قنوات التشهير خلفهم وعليهم من أجل القبض على كشف مأساوي من خلال الضغط عليهم، إمعاناً في زيادة اكتئاب الناس وحزنهم، والفوز بسبق إعلامي فضائحي . '