الجمعة 24 سبتمبر 2021

الرئيس الفرنسي يرد على طلب الجالية دعم مصر بأزمة سد النهضة (مستندات)

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

عرب وعالم27-7-2021 | 21:13

محمود أبو بكر

تواصل الجالية المصرية بفرنسا جهودها لمساندة القيادة السياسية في قضايا مصر المصيرية في كافة المحافل والاتجاهات، والتى كان آخرها المخاطبات الرسمية الموجهة إلى الرئيس الفرنسي ماكرون لدعم مصر فى أزمة سد النهضة.

وكانت جمعية "تجمع المصريين بفرنسا" طالبت الرئيس ماكرون بدعم موقف مصر في قضية سد النهضة التي تمثل خطرا حقيقيا وكبيرا على حياة الشعب المصري في ظل التعنت الإثيوبي، والذي يتعمد الإطاحة بالقوانين والأعراف والمواثيق الدولية مما يهدد الأمن والسلم بالمنطقة وخلق أزمة جديدة وكبيرة في أفريقيا لن يتمكن العالم من السيطرة عليها.  

وبعد أن شهدت المطالب والمراسلات اهتماماً كبيراً من قصر الإليزيه، رد الرئيس الفرنسي ماكرون علي المطالب المصرية رسميًا، وحصلت "دار الهلال" على صورة من الرد الرسمي، والذى جاء فيه: "الدكتورعاطف طرفه رئيس النادي المصري الفرنسي والسيد نشأت الحصري نائب الرئيس، لقد تلقي رئيس الجمهورية مراسلاتكم بشأن الموضوع الذي أشرتم اليه بخصوص التوتر بين مصروإثيوبيا بسبب سد النهضة على النيل وأثاره الوجوديه علي مصر".

وأوضح الرد الفرنسي بأن السبيل الوحيد لحل هذا التوتر والتصعيد من خلال المشاركه الكاملة لدول النيل في كل الإجراءات التي تهم دول النيل للوصول إلى حل يرضي لمصر وإثيوبيا والسودان.

وأشار الرد إلى أن الرئيس الفرنسى كلف بإحالة الخطاب إلى جون ايف لودريان وزير أوروبا والشئون الخارجية، ليكون على اتصال دائم معكم وإخطارهم بآخر التطورات بخصوص هذا الموضوع  .

يذكر ان نص الطلب المقدم من رئيس الجمعية دكتورعاطف طرفة ونائبه نشأت الحصري، قد نص علي التالي :"رئيس الجمهورية الفرنسية، اسمح لي أن اكتب لكم بهذه الطريقة لكي أعبر لكم عن ذهولي أنا أمثل جمعية تجمع المصريين بفرنسا ومن كل هذه السنوات كنا سعداء بالعلاقة بين بلدنا كما أشار الطلب المقدم إلى قوة ومتانة العلاقات المصرية الفرنسية التي لم تتوقف التبادل الثقافي بل وصلت الي ذروتها من التبادل التجاري والعسكري فمصر أول من دعمت الطائرات الفرنسية رفاليز وقامت بشرائها مؤخرا مما يؤكد علي أن الاتفاق يسير في الطريق الصحيح بين بلداننا كما عبرالطلب المقدم عن قوة ومتانة العلاقة بين الشعبين التي تعود إلى مئات السنين.