الإثنين 2 اغسطس 2021

حدوث انخفاض بنسبة 25 % في الروشتات الطبية للأطفال أثناء الجائحة

دواء

طبيب الهلال21-7-2021 | 17:24

دار الهلال

جدت دراسة نشرت فى عدد يوليو من مجلة "طب الأطفال" أن عدد الأدوية الموصوفة للأطفال انخفض بأكثر من 25٪ خلال الأشهر الثماني الأولى من جائحة فيروس "كورونا" المستجد في عام 2020 ، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019.
قال الباحثون فى كلية الطب جامعة " واشنطن"إن أكبر انخفاض شوهد في المضادات الحيوية الموصوفة للعدوى وكذلك " أدوية السعال والبرد".. فقد أظهرت البيانات أن وصفات المضادات الحيوية للأطفال والمراهقين تراجعت بنحو 56٪ بين أبريل وديسمبر من العام الماضي مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019 .

كما تراجعت الوصفات الطبية للأمراض المزمنة ، مثل اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط والربو ، لكن وصفات الإكتئاب ظلت دون تغيير.

وقال الدكتور "كاو بينج - تشوا " ، طبيب الأطفال فى جامعة "ميتشيجان" الأمريكية ، في بيان صحفي:" إن الانخفاض في عدد الأطفال الذين يتلقون المضادات الحيوية يتوافق مع الانخفاض الكبير في زيارات الأطفال المتعلقة بالعدوى خلال عام 2020 .. أضاف " تشوا " نظرًا لأن للمضادات الحيوية لها آثارًا جانبية مهمة ، فإن الانخفاض الكبير في صرف المضادات الحيوية قد يكون تطورًا مرحبًا به ومع ذلك ، قد يكون التراجع في صرف عقاقير الأمراض المزمنة أمرًا مثيرًا للقلق".. بالنسبة للأطفال ، فإن المضادات الحيوية هي السبب الرئيسي لزيارات غرفة الطوارئ بسبب الآثار الضارة ، مع الآثار الجانبية المحتملة التي تشمل الحساسية والالتهابات الفطرية والإسهال ".

كما أكد" تشوا" ، على إن الإفراط في استخدام هذه الأدوية على المدى الطويل قد يساهم أيضًا في تطور البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية ، مما يتسبب في أمراض كان من السهل علاجها في السابق لتصبح غير قابلة للعلاج وخطيرة .. كانت عدد من الدراسات الطبية السابقة قد أشارت إلى أن أن زيارات العيادات الطبية تراجعت بشكل حاد في جميع الفئات العمرية في عام 2020 ، حيث تجنب الناس مرافق الرعاية الصحية بسبب مخاوف من التعرض لـفيروس "كورونا"المستجد .. نتيجة لذلك ، تعطل علاج الحالات المزمنة مثل الربو وكذلك فحوصات السرطان الروتينية بالنسبة للعديد من الأشخاص.