الإثنين 21 يونيو 2021

الثقافة والأدب.. ميثاق للشرف

مقالات5-6-2021 | 23:25

في خطوة هي الأولى من نوعها في تاريخ الثقافة المصرية، أصدرت نقابة كتاب مصر ميثاق الشرف الثقافي والأدبى، على غرار مواثيق الشرف التي توجد في العديد من المهن والأعمال، كما هو الحال في ميثاق الشرف الصحفى.

وارتكز ميثاق الشرف الثقافي والأدبى على ثلاثة محاور رئيسية بعد ديباجته، مستمدة من النصوص الدستورية المتعلقة بالثقافة والأدب. ويهدف هذا الميثاق إلى وضع مجموعة من الواجبات والالتزامات المهمة على الكاتب أن يراعيها في كتاباته، من بينها: الالتزام فيما يكتب من آراء بمقتضيات ميثاق الشرف والأمانة والصدق بما يحفظ للمجتمع قيمه، ولا ينتهك حقًا من حقوق المواطنين ولا يمس حرياتهم، الامتناع عن أى شكل من أشكال الدعوة إلى العنصرية أو التعصب أو ازدراء الأديان أو التمييز بين فئات المجتمع أو تحقير أى من طوائفه، احترام قيم المجتمع أو ثوابت الضمير الثقافى العربي، عدم استغلال الحياة الخاصة للغير فى التشهير بهم أو الإساءة إلى سمعتهم أو اتهامهم بغير سند، رفض انتهاك قوانين الملكية الفكرية سواء على مستوى النصوص أو الأفكار. هذا فضلا عن مسئولية الكتاب والأدباء بشكل فردى وجماعى في الحفاظ على كرامة مهنة الكتابة ومصداقيتها.

 

والحقيقة أن هذه الضوابط والالتزامات التي تضمنها ميثاق الشرف، لا تمثل قيدًا على حرية الكتابة والإبداع، بقدر ما تمثل أطرًا ناظمة تضمن حماية هذه الحقوق وتلك الحريات بعيدًا عن الانتهاكات التي ترتكب بحق المبدعين والكتاب، وفى الوقت ذاته تحافظ على قيمة الكتابة كمهنة قيمّة وذات رسالة تنويرية للمجتمع، كما تهدف كذلك إلى التأكيد على منظومة القيم الثقافية المترسخة في وجدان المواطن المصرى وضميره في مواجهة حملات الاسفاف التي تحاول أن تقدم أفكار تحمل في مضامينها السموم التي تدمر المجتمع وتفككه.

 

وعليه، تظل هذه الخطوة الرائدة التي أقدمت عليها نقابة كتاب مصر نموذجًا يمكن أن يحتذى به اتحادات الكتاب في دولنا العربية، بل يمكن للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) أن تستفيد منها في وضع ميثاق شرف عربى للثقافة والأدب، يرسخ تلك القيم ويحميها، ويصون حقوق أصحاب مهنة الكتابة من أية انتهاكات أو تدخلات تُسئ إليهم وإلى مهنتهم، التي تمثل المرتكز الرئيسى في بناء المجتمعات ونهضتها وتقدمها.