السبت 19 يونيو 2021

خبير اقتصادي: مصر لن تبخل في نقل تجربتها بالإصلاح الاقتصادي للسودان

أحمد خطاب

أخبار17-5-2021 | 13:24

إسراء خالد

قال أحمد خطاب، الخبير الاقتصادي، إن السودان بما تمتلكه من علاقات تاريخية قوية مع الدولة المصرية، تجعل مصر من أوائل الدول التي ترحب بالمشاركة في مبادرة تسوية ديون السودان المتراكمة.

وأوضح خطاب، في تصريحات خاصة لـ"دار الهلال"، أن مصر من أوائل الدول التي عزمت على مساندة السودان في تسوية ديونها، وذلك باعتبار الموقع الاستراتيجي للسودان، والعلاقات الاقتصادية بين الدولتين، وغيرها من العلاقات الثنائية المشتركة بينهما والمرتبطة بنهر النيل.

وأكد أن السودان تمتلك العديد من الثروات التي تمكنها من النهوض بالمستوى الاقتصادي الخاص بها، وعلى رأسها امتلاكها أراضي زراعية خصبة تصلح لزراعة أنواع متنوعة من المحاصيل الزراعية، وتوافر مياة نهر النيل، التي تساعدها على ري تلك المحاصيل والتوسع الزراعي، بالإضافة إلى موقعها الاسترتيجي وثرواتها المعدنية، مما يجعل العالم ينظر إليها بعين إيجابية، حول قدرتها على تحقيق التنمية والنهوض بالمستوى الاقتصادي الخاص بها خلال السنوات القادمة.

وأشار إلى أن مصر باعتبارها دولة إفريقية شريكة في الحدود مع السودان، تسعى لأمن واستقرار السودان، وظهر ذلك من خلال إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي ببذل كافة الجهود لمساندة السودان في تحقيق الاستقرار الاقتصادي، وتسوية الديون المتراكمة، والتي تحول دون تحقيق التقدم، وكان ذلك خلال مشاركته بمؤتمر بباريس، العاصمة الفرنسية، ومعه الفريق أول عبد الفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني.

وشدد خطاب على أن مصر تهدف لتقوية علاقاتها مع مختلف الدول على كافة الأصعدة، خاصًة السودان، من خلال المشاريع الاقتصادية، والتدريبات العسكرية المشتركة، منوهًا إلى أن مصر لن تبخل في نقل تجربة الإصلاح الاقتصادي المصري إلى السودان، وتدريب الكوادر السودانية، ومساندتها في تخطي تلك الأزمة التي تمر بها، وتسوية كافة الديون المتراكمة عليها، وتحقيق التنمية بها.