الأحد 16 مايو 2021

عودة السياحة الروسية مصدر تفاؤل للقطاع.. وخبراء عن تقرير جولدمان ساكس: نظرة فى محلها

السياحة الروسية

تحقيقات3-5-2021 | 18:06

أنديانا خالد

يشهد قطاع السياحة خلال الفترة الحالية، حالة من التفاؤل، بعد الإعلان عن عودة السياحة الروسية إلى مصر بما فيها شرم الشيخ والغردقة، حيث من المقرر أن يزور  فيكتور فوروباييف القنصل الروسي بالقاهرة، مدينة الغردقة اليوم، لبحث الاستعدادات المتعلقة بعودة الطيران الروسي لمدينة الغردقة مرة أخرى بعد انقطاع دام لـ 6 سنوات.

يأتي ذلك بعد أن اتفق الرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي والروسي فلاديمير بوتين، خلال اتصال هاتفي، على استئناف حركة الطيران الكاملة بين مطارات البلدين بما في ذلك الغردقة وشرم الشيخ.

وكان انقطاع السياحة بين مصر وروسيا لمدة 6 سنوات، جعل هناك رغبة وحنين لدى الروسيين لزيارة مصر وخاصة الغردقة، حسبما كشف فيكتور فوروباييف القنصل الروسي بالقاهرة، فيما توقعت مؤسسة جولدمان ساكس العالمية، أن عودة الروس إلى مصر سينعش قطاع السياحة، بمقدار 3 مليارات دولار سنويًا، على أن يصل عدد السياح إلى  3 ملايين سائح سنويًا، إلا أن الخبراء أكدوا أن هذه التوقعات مبالغ فيها.

السبب وراء عودة السياحة الروسية

إلا أن منير فخري عبد النور، وزير السياحة الأسبق، وصف  توقعات مؤسسة "جولدن ساكس"، بوصول عدد السياح الروس الوافدين إلى المقاصد المصرية، لـ3 ملايين سائح، بعد موافقة موسكو على عودة رحلاتها إلى مصر، بالمبالغ فيه، مشيرا إلى أن المؤسسة توقعت أيضا أن تصل عوائد هؤلاء السياح إلى 3 مليارات دولار، وهو ما يعد رقما ضخما للغاية، وغير واقعي على حد قوله.

وقال في تصريحات صحفية، إن تقدير إنفاق السائح الروسي، بنحو ألف دولار خلال رحلته، هو رقم مبالغ فيه، حيث إنه يمضي في المتوسط خمس ليال، على الأكثر، ما يعني أنه ليس من المتوقع أبدا أن ينفق هذا المبلغ، خاصة أن طبيعة الروس تختلف عن طبيعة الأمريكيين، والجنسيات الأوروبية الأخرى، لا سيما في ظل تفشي جائحة كورونا.

في الوقت ذاته أكد عبد النور أن رحلة "الموكب الملكي"، لنقل مومياوات من المتحف المصري، إلى المتحف القومي للحضارة، أسهمت بشكل كبير في تعجيل عودة السياحة الروسية إلى مصر مرة أخرى، لما لها من تأثير في تغيير نظرة العالم لمصر.

وعن نظرة مؤسسة "جولدن ساكس"  للاقتصاد المصري، كونها نظرة تفاؤلية، أوضح عبد النور، أن النظرة جاءت في محلها، حيث إن إدارة الاقتصاد المصري خلال السنوات الماضية، تسير وفق سياسات موفقة من ناحية التخطيط والتنفيذ، سواء بالنسبة للسياسات النقدية أو المالية، مضيفا أن مصر تسير في الطريق الصحيح، نحو القضاء على الأزمات والدخول في معدلات النمو الاقتصادي بنسب مرتفعة تتجاوز 5%. 

الاستعدادات لاستقبال الروس

وكشف رامي فايز، عضو غرفة المنشآت السياحية بالبحر الأحمر، عن أن الحكومة الروسية، اشترطت تطعيم جميع العاملين بمجال السياحة ضد فيروس كورونا، قبل السماح بعودة السائحين الروس إلى مصر.

وأضاف في بيان صحفي أصدره اليوم، أن عودة السياحة الروسية ستتم تدريجيا، في ظل الحاجة إلى اتخاذ عدة إجراءات تنظيمية، منها تعديل حركة الطيران، وتغيير وجهة الطيران من المطارات الروسية، إلى مدن شرم الشيخ والغردقة ومرسى علم، وهو ما يحتاج إلى بعض الوقت من أجل إعادة التنظيم، لا سيما في ظل جائحة كورونا، وما تتطلبه من إجراءات احترازية.

وأشار إلى بدء حصر العاملين في القطاع السياحي، الذين سيتولون استقبال السياحة الروسية، والتأكد من انتهاء تطعيمهم جميعا ضد فيروس كورونا، لافتا إلى أن تقرير مؤسسة "جولدن ساكس"، الذي توقع عائدا يبلغ 3 مليارات جنيه من عودة السياحة الروسية، جاء مبالغا فيه، لاختلاف  المقارنة بين السائح الألماني والإنجليزي، وبين السائح الروسي في معدل الإنفاق.

وقال إن التقرير اعتمد على أن مصر استقبلت 13 مليون سائح، في عام 2019، وكانت الحصيلة 13 مليار دولار، مضيفا: "بكل تأكيد هناك اختلاف في معدلات الإنفاق بين السياح الوافدين من دول مختلفة".

وأكد أن قرار وزير السياحة والآثار، بتحديد أسعار محددة للإقامة في الفنادق تأخر كثيرا، حيث إن غرفة المنشآت السياحية طالبت بهذا منذ أكثر من 25 عاما، لضبط السوق السياحية ووضع مصر على الخريطة العالمية، حيث ظلت مصر لفترات طويلة من أرخص الدول على مستوى العالم، على الرغم من أن بها جميع أنواع السياحة .

وأشاد «فايز» بسرعة استجابة الرئيس عبد الفتاح السيسي، والحكومة، ومؤسسات الدولة، للمشروع الذي تقدم به لإنشاء خط قطار الغردقة الأقصر، حيث تم طرح الفكرة ودراستها وإدراجها ضمن خطة الدولة، من أجل دمج السياحة الشاطئية مع السياحة الثقافية، نظرا لأن البحر الأحمر يزوره حوالي 75% من حجم السياحة الوافدة إلى مصر، في حين كان معدل السياحة الوافدة إلى مدينة الأقصر أقل، لذلك كانت فكرة إنشاء القطار السريع،  من أجل دعم وتنشيط السياحة بين محافظة البحر الأحمر والأقصر، والذي سيتم تدشينه نهاية 2023.

واختتم عضو غرفة المنشآت السياحية بالبحر الأحمر، تصريحاته بالإشادة بمبادرة البنك المركزي لدعم القطاع السياحي، الذي تضرر بسبب جائحة كورونا، والتي كانت عبارة عن قرض بنسبة 5% ، مؤكدا أن ذلك أسهم في تطوير البنية التحتية لقطاع السياحة.

والجدير بالذكر أن روسيا أوقفت الرحلات الجوية المباشرة لمصر في أكتوبر 2015 بعد سقوط طائرة ركاب روسية في سيناء بعد وقت قصير من إقلاعها من مطار شرم الشيخ وهو ما أدى لوفاة 224 شخصا كانوا على متن الطائرة، ووفقا لآخر إحصائية عن عدد السياح الروس في مصر في عام 2014، وصل عددهم إلى 3.1 مليون سائح.

الاكثر قراءة