الجمعة 23 ابريل 2021

موكب المومياوات ومعركة الوعي

مقالات6-4-2021 | 20:21

يوما بعد يوم أصبح المواطن المصري، يشعر بالاطمئنان على وطنه، وذلك بفضل قدرة أجهزة الدولة بكافة مستوياتها ونجاحها في إدارة معركة الوعي، والذي كان في وقت من الأوقات غائبا عن المواطن الذي انكفأ على ذاته من أجل توفير احتياجات الحياة فقط لا غير، ولكن هذا المواطن الذي يحمل بداخله جينات توارثها عبر آلاف السنين، عندما يشعر بالخطر على وطنه  تنتفض الجينات يظهر معدنه الأصيل في الدفاع بكل ما أوتي من قوة عن هويته ووجوده، وقد عملت أجهزة الدولة خلال الفترة الماضية علي إدارة معركة الوعي باقتدار من خلال إيقاظ الشعور بالانتماء الوطني، والتأكيد على عظمة بلادهم وقيمتها.

p>

وأصبح المواطن المصري اليوم، يعرف جيدا أن الحروب والمواجهات العسكرية أصبحت موضة قديمة وأن غزو الدول لا يحتاج إلى الدبابة أو المدفع والطائرة والصاروخ، أصبح يعلم جيدا أن الحروب الحديثة تعتمد علي ما هو أخطر من كل ذلك؛ ألا وهو سلاح غزو العقول وتسطيح الفكر وتغييب العقل بين أبناء الشعوب من خلال وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة وما تبثه الدول المعادية من مواد درامية عبر منصاتها لاستخدم أبناء الوطن في الهدم وإبعادهم عن البناء، وتنبهت أجهزة الدولة المختلفة لذلك جيدا، وعملت على إيجاد خطة لإيقاظ الشعور بالانتماء الوطني وتعزيز الوعي لدى المواطن من خلال القوة الناعمة.

فقبل عامين تم طرح فيلم "الممر"، والذي عمل على تنشيط وإحياء ذاكرة الأجيال الحديثة بهذه النوعية من الأعمال التي غابت عن المشهد خلال السنوات الماضية وتعريف الأجيال الجديدة ببطولات أبنائه، ونجح الفيلم في بث الوعي في نفوس الجماهير، وبعد"الممر" تم تقديم الجزء الأول من مسلسل "الاختيار" الذي تناول سيرة الشهيد أحمد منسي الذي قدم نموذجا للفداء والتضحية للوطن في حربه ضد الإرهاب، وقبل أكثر من شهر تم بث البرومو الخاص بفيلم "السرب" الذي يوثق القصة الحقيقية للضربة التي نفذتها قواتنا الجوية للثأر من داعش بعد واقعة اغتيال 21 مصريا في لبيبا، والتي أحدثت حالة من الشعور بالزهو والفخر؛ بأن هناك من ينجز أحلام المصريين وأن دمهم خط أحمر.

 وتستمر إدارة معركة الوعي بحرفية عالية؛ فنجد خلال الأيام القليلة الماضية الحالة التي أحدثها "موكب المومياوات الملكية"، والذي أبهر العالم وفي نفس الوقت أحدث حالة من الفخر والشعور بالاعتزاز لدى جموع الشعب المصري، من خلال استعادة تراث الأجداد وعظمة حضارتها، والذي يأتي في إطار مرحلة بناء الوعي الثقافي وقوة الإبداع وتأثيره، لقد نجح موكب "المومياوات الملكية" في إعادة اكتشاف مصر وقدمها من جديد للعالم الذي تابع الحدث على أكثر من 400 قناة عالمية، كما نجح في تعزيز الانتماء القومي واحساس المصريين وخاصة الجيل الجديد والشباب بقيمة وعظمة بلادهم وحضارتهم العظيمة، فالكثير من أبناء الجيل الجديد بدأوا في التنقيب عن تاريخ بلادهم والحرص على زيارة متاحفها،  حيث زار المتحف القومي الحضارة المصرية الذي تم نقل "المومياوات" إليه 1200 زائر في اليوم الأول لافتتاحه، وهو رقم كبير جدا.

وسوف تستمر إدارة معركة الوعي بقوة خلال الفترة القادمة على مستويات متعددة؛ فتقدم الدراما علي شاشة رمضان مسلسلات "الاختيار 2" و"القاهرة كابول" و"هجمة مرتدة"، ومن المقرر أن تفتتح مصر المتحف الكبير بموكب واحتفالات أكبر بكثير من موكب "المومياوات"، فضلا عن تدشين العاصمة الإدارية الجديدة خلال الفترة القادمة.