الجمعة 23 ابريل 2021

عضو بشعبة الخضروات يكشف تأثير المشروعات الزراعية على الأسعار

سوق الخضروات والفاكهة

الفلوس6-4-2021 | 15:50

أنديانا خالد

قال إبراهيم حداد، عضو بشعبة الخضار والفاكهة غرفة القاهرة التجارية، إن أسعار الخضار والفاكهة تشهد خلال الفترة الحالية استقرار، خاصة بعد المشروعات الزراعية التي يقيمها الرئيس عبد الفتاح السيسي، من صوب زراعية والمليون ونصف المليون فدان، مشيرا إلى أن ارتفاع الأسعار مع نهاية كل عروة ليست أزمة كبيرة، فسرعان ما تنتهي.

وأضاف "حداد" في تصريحات خاصة لبوابة "دار الهلال"، أنه في حالة ارتفاع سعر سلعة محددة من الخضار فإن المواطن بإمكانه الاستغناء عنها وشراء البديل وهذا ينطبق على الكوسة أو البامية أو ورق العنب، مشيرا إلى أن البامية ستنخفض أسعارها خلال الأسبوع الأول من رمضان، كما أن الطماطم تشهد خلال الفترة الحالية انخفاضا في الأسعار، لذا يجب على ربات المنزل تخزين الطماطم.

وتابع: سوق العبور يعمل على مدار 24 ساعة، موضحا أن السبب في اختلاف أسعار سوق العبور عن السوق القطاعي يرجع إلى التكاليف العالية التي يدفعها تاجر القطاعي من نقل وكهرباء، على عكس تاجر الجملة، لذا فإن الأسعار في السوق القطاعي لا تختلف كثيرا عن سوق العبور.

وأشار إلى أن عادة ما ترتفع أسعار الخضار قبل رمضان بيومين نتيجة تكالب المواطنين على الشراء، بحيث تكون نسبة الارتفاع تتراوح ما بين 10% إلى 15%، لذا نطالب المواطنين بشراء احتياجاتهم فقط من سلع وخضروات، مؤكدا أن المحاصيل الزراعية متوافرة بكثرة بفضل الصوب الزراعية والمشروعات الإنتاج الزراعي التي تقوم بها الحكومة خلال الفترة الحالية.

وعن أسعار الثوم، أوضح أن أسعار الثوم ارتفعت هذا العام نتيجة قلة المحصول، فلم يقم العديد من الفلاحين هذا العام بزراعته، لذا هناك ارتفاع، فمتوسط سعر الثوم يتراوح ما بين 4 جنيهات إلى 6 جنيهات، أما اليوم يتراوح ما بين 8 جنيهات إلى 10 جنيهات، مشيرا إلى أن الفلاحين قاموا ببيع المحصول للبائعة الجائلين ولم يصل الثوم بالكميات الكبيرة، البائع المتجول يقوم بتخزينه لتحقيق أكبر ربح منه، خاصة وأن سلعة خزين.